• ×

10:43 صباحًا , الخميس 25 ذو القعدة 1438 / 17 أغسطس 2017

فريق التحرير

ماذا بعد ذلك!!!

بواسطة: فريق التحرير

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 846 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ماذا بعد ذلك!!!
المتأمل في حال بعض القنوات وماتقوم بعرضه من برامج ليس مجرد إشاعة الفاحشة فقط بل انسلاخ وإنتهاك في العقيدة والقيم والمبادئ.
خصوصاً أن من يروج لهذه البرامج ليست قنوات أجنبية الكل يعرف ماهو هدفها.
ولكن للأسف !!!
قنوات تدار بأيدي كما يزعمون أنهم أبناء الوطن ويخشون على مصلحةوطنهم و المجتمع وأبناؤه.
برامج تعرض بلا هدف أو مضمون وتمييع للدين وتزيين القبيح بأحسن صورة.
ليس الخوف على من يدرك ويميز بين الغث والسمين والحسن والردئ.
بل إستهداف هذه القنوات فئة عمرية لازالت في مرحلة التكوين والبناء وغرس القيم والمبادئ الإيجابية لديهم.
وما نراه اليوم في بعض القنوات يجعلنا نتساءل مع أنفسنا أن من يظهر بإسم الدين وما أن تحصل منه زلة وهفوة الجميع يرى هذا العالم أو الداعية بأنه مسماراً والآخرون مطرقة.
فيكيلون له الكيل بمكيالين علماً بأنه لم يتكلم إلا بما هو مفيد ونشر من القيم الإيجابية التي يستفيد منها الكبار قبل الصغار.
وفي المقابل من يظهرون خلف هذه البرامج عبر الشاشات وعرض السخافات يظنون أن هذا داخل تحت مايسمى (الحرية)
فكيف يكون وقع ذلك على أبناءنا أصحاب العقول الصغيرة والناشئة ودرجة تأثرهم ثم نأتي بعد فترة من الزمن نلوم أنفسنا والمربين والمؤسسات التعليمية على بعض السلوكيات والإنحرافات الأخلاقية.
إلى كل من يملك قناة أو يظهر في برنامج أنتم المسؤولون عما يحدث من إنتهاكات للقيم وغياب الهوية لدى هؤلاء الناشئة.
كيف نريد من هؤلاء الأبناء أن يكونوا أداة بناء للمستقبل والانتقال من مرحلة التكوين إلى التمكين وأنتم من ينشرون هذه السموم بين هذه الفئة.
فالواجب إيقاف هذه البرامج التي لالون لها ولاطعم والضرب بقوة ليعرفوا أن الأبناء هم أغلى مدخرات الوطن وهم من يتسلمون زمام الأمور في المستقبل.
وجعل هذه البرامج عبرة لمن خلفها ولكي لايتجرأ أحد بعد ذلك السير على نهجهم الخطير والمنحل.
فيا ترى ماذا بعد ذلك؟
بقلم /محمد الخيبري