• ×

10:40 صباحًا , الخميس 25 ذو القعدة 1438 / 17 أغسطس 2017

فهد العنزي

فلسفة الحياة

بواسطة: فهد العنزي

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 45 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

فلسفة الحياة
لكل مهارة من مهاراة الحياة فلسفة خاصة بها. والأهم من ذلك هو كيف نتعامل مع هذه الحياة ونتعايش معها ونأقلم انفسنا مع المستجدات التي حدثت والتي سوف تحدث.
وأول ماتبنى عليه فلسفة الحياة التوكل والإعتماد والإلتجاء إلى الله في سائر الأمور.
كن واثقآ من نفسك ولا تكن هشآ مثل أوراق الأشجار يحركها كيف يشاء.
تذكر طول الطريق ولا تيأس فتسقط واعلم أن ليس كل سقوط هو نهاية فسقوط المطر هو أجمل بداية.
حدد أهدافك ودونها ثم قم نحو العمل والجد لتحققها فلا تجعلها أماني و أمنيات.
مهما صادفك في طريقك من عقبات تجاوزها وكأنك لاترى شيئآ وقد يمر في طريقك مثبطين يتحدثون عنك ويشككون في قدراتك فلاتسمع لهم وأغلق أذنيك كما قيل في المثل الشعبي اذن من عجين وأذن من طين
ثم تذكر أن الشخص مهما بلغ في هذه الحياة لابد أن يعتريه الكسل والخمول وتكون بفترة مؤقتة ثم يرجع إلى نشاطه وقوته حينها تذكر قوله عليه الصلاة والسلام (لكل عمل شره ولكل شره فتره)
وجماع هذه الأمور عليك بالصبر ثم الصبر ونعلم جميعآ أن من سبقنا في هذه الحياة كان ديدنهم هو الصبر بجميع انواعه على طاعة الله وعن معصية الله وعلى أقدار الله.
وقل سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري.
فالحياة هي بمثابة لوحة نحن من نقوم بالرسم عليها إما سعادتنا أو شقاوتنا.
فحياتنا تكون بسيطة بالتفكير البسيط لها.
وتكون صعبة بالتفكير الصعب لها.
بقلم محمد الخيبري